يمكنك المساهمة في كبح "كورونا" باستخدام حاسوبك مع مشروع Folding@Home




تعيش البشرية هذه الأيام حالة من الذعر والتوتر بسبب وباء كورونا (COVID-19)، الأمر الذي رفع مستوى القلق لدى كثير من الأفراد دون استثناء، وغيّر مجرى حياة الملايين ووضعهم تحت ضغط لم يسبق له مثيل، فلم يتوقع أحد أن الأمور ستصل إلى هذا الوضع المتأزم.

وفي حين أنّ حجم انتشار الفيروس يزداد بشكل كبير، إلا أنّ محاولات الباحثين والعلماء للوصول إلى لقاح أو علاج له لا تتوقف. ومن حسن الحظ، بإمكانك مساعدتهم في الأبحاث التي يقومون بها للسيطرة على هذا الفيروس وغيره من الأمراض والأوبئة من خلال المشاركة بجزء من موارد حاسوبك. هذا ما يهدف إليه مشروع الطي أو Folding@Home فدعونا نعرفكم به ونستعرض طريقة المشاركة للإنضمام إلى جيش من أجهزة الكمبيوتر التي تجري حسابات ضخمة لمساعدة العلماء في إتمام مجموعات واسعة من الأبحاث.

كيف يعمل مشروع Folding@home ؟ مبدئيًا، هذا عبارّة عن مشروع حوسبة موزعة (Distributed Computing) تم إطلاقه من جامعة ستانفورد الأمريكية عام 2000 بغرض المساعدة في أبحاث الأمراض التي يقوم بها العلماء حول العالم. بشكل أساسي، يساهم هذا المشروع في عمل محاكاة حاسوبية لطي البروتين (Protein folding) من خلال برامج تستغل القدرات الحاسوبية لدى آلاف مؤلفة من أجهزة الكمبيوتر من المُستخدمين المتطوعين في دول عدة، وهو ما يمُكن الباحثين من فهم كيفية تطور العديد من الأمراض المختلفة.

ولهذا المشروع تاريخ مشرف، حيث ساهم في العثور على علاجات للسرطان، والزهايمر، ومرض باركنسون، وداء هنتنغتون، والإنفلونزا، والعديد من الأمراض الأخرى. والآن، يساعد Folding @ home العلماء على فهم هيكل فيروس سارس كوف 2 وهو مسببٌ مرض فيروس كورونا. وفقًا لـ "Greg Bowman" مدير المشروع، فإن الفهم الأفضل للفيروس يمكن أن يساعد في تطوير اللقاحات والأمصال المنقذة للحياة.

إذا قمت بتثبيت البرنامج على جهازك والانضمام إلى مشروع Folding@home، فسوف يعمل في الخلفية بهدوء ويستغل قدر بسيط من قدرة المعالجة الرسومية لإجراء العمليات الحسابية المطلوبة. سيكون حاسوبك واحدًا من مئات الآلاف من أجهزة الكمبيوتر التي تقوم بهذه العمليات، وكلها تعمل بشكل متعاون لتحقيق هدف واحد وهو فهم كيفية تركيب البروتينات.

بعبارة أخرى، ستعمل وحدة المعالجة الرسومية (كرت الشاشة) في جهاز الكمبيوتر لديك على تحليل الأرقام التي ستساعد العلماء على فهم الفيروس التاجي الجديد ومكافحته بشكل أفضل. إذ يقوم البرنامج بتحميل بعض البيانات على أجهزة المتطوعين وتحليلها وبعدها يتم ارسال نتيجة التحليل إلى الباحثين في جامعة ستانفورد. يمكنك أن تستزيد في قراءة تفاصيل أكثر من خلال موقع المشروع على الويب.

إذًا، هذا العمل يعتمد على كرت الشاشة المستخدم في أجهزة الكمبيوتر سواء من NVIDIA أو AMD. ستعمل بشكل أفضل على أجهزة الكمبيوتر التي تحتوي على وحدات رسومية قوية، مثل أجهزة "الجيمنج". ولكن بشكل عام أي كمبيوتر حتى ولو بمواصفات ضعيفة يمكنه المشاركة في المشروع للبحث عن فرص علاجية جديدة.

كيف تشارك بحاسوبك في مشروع Folding@home ؟


لاستخدام الكمبيوتر الخاص بك في محاربة الفيروس التاجي، قم بتنزيل برنامج Folding@home من خلال هذه الصفحة وقم بتثبيته كما تقوم بتثبيت أي برنامج آخر. علمًا بأنه مُتاح لأنظمة تشغيل ويندوز وماك ولينكس. ولكن في هذا الشرح سنوضح كيف يعمل على نظام ويندوز. وبمجرد تثبيت البرنامج، سيبدأ الاتصال بخوادم المشروع وفتح صفحة client.foldingathome.org في المتصفح الافتراضي، حيث يمكنك التحكم فيما يفعله البرنامج على الكمبيوتر الخاص بك.


في بداية الانضمام إلى المشروع، سيتم سؤالك عمّا إذا كنت ترغب في المشاركة بشكل مجهول أو تود تحديد هويتك. إذا قمت باختيار "Set up an identity" ستحتاج إلى تقديم بعض المعلومات الشخصية حتى تتمكن من تتبع القدر الذي ساهمت به في المشروع وكسب نقاط المكافأة. يمكنك حتى الانضمام إلى فريق مع أشخاص آخرين والتنافس لمعرفة من يمكنه كسب أكبر عدد من النقاط كنوع من المنافسة الودية. لكن بالطبع الأمر اختياري، يمكنك اختيار "Fold as Anonymous" للمشاركة كشخص مجهول. بعد ذلك انقر على "Start Folding" للبدء في عملية الطي!


للتأكد من أنك تساعد العلماء في إيجاد علاج لفايروس كورونا، ضمن قائمة "I support research fighting" التي يمكنك من خلالها تحديد المرض الذي تريد دعم الأبحاث عليه، تأكد من تحديد خيار "Any disease". هذا هو الخيار الافتراضي اصلًا. مع تفعيلك له، سيعطي المشروع الأولوية للقيام بالأعمال المتعلقة بالفيروس التاجي الجديد. لكن ضع في اعتبارك أن المشروع لن يقوم باستغلال موارد جهازك منذُ اللحظة الأولى التي تنضم فيها، على أي حال، اترك البرنامج يعمل في الخلفية، وسيبدأ تلقائيًا في أي عمل مُتاح. علمًا بأن البرنامج سيظل يعمل حتى عندما تغلق صفحة الويب.


افتراضيًا، برنامج Folding@home سيستخدم تلقائيًا قدرات المعالجة الرسومية بقدر بسيط، حتى لو كنت تعمل على مهام أخرى تحتاج إلى المعالج الرسومي، مثل لعب لعبة على الكمبيوتر. لكن يمكنك تغيير ذلك بسهولة، كل ما عليك هو أن تضغط كليك يمين على أيقونة البرنامج في منطقة الإشعارات (Notification Area) ثم حدد Full للاستخدام الكلي للموارد، أو Medium للاستخدام المتوسط، أو Light للاستخدام الخفيف. في حال كان جهازك بإمكانيات متواضعة، فيفضل أن تختار Light أو Medium لتجنب البطء أثناء العمل.

ويمكنك أيضًا تفعيل خيار "On Idle" بحيث يتم استهلاك الموارد في عمليّة الطيّ فقط في حالة عدم استعمال الكمبيوتر ودخوله في وضع الخمول. وإذا أردت إيقاف البرنامج في أي وقت، أضغط على خيار "Quit" لمنع استهلاك الموارد. أما لو قررت أنك لم تعد ترغب في المشاركة، فقم بالبحث عن برنامج "FAHClient" في قائمة ابدأ وقم بإزالته بالضغط على خيار "Uninstall". 

تدعوا العديد من الشركات العالمية التقنية إلى المساهمة في كبح فيروس "كورونا" من خلال مشروع Folding@Home بما في ذلك شركة NVIDIA التي دعت اللاعبين عبر حساب تويتر الرسمي إلى تثبيت البرنامج والتبرع بأي قدرات حاسوبية احتياطية قد تكون لدى المستخدمين. أجهزة الكمبيوتر في جميع أنحاء العالم تنضم إلى المعركة بمساعدة الباحثين والعلماء، لدرجة أن مدير المشروع – Greg Bowman – أعلن في وقت سابق من الشهر الجاري أن المشروع حقق قدرة حوسبية أكثر من تلك المتوفرة في 7 حواسيب خارقة في العالم مجتمعة، ويمكنك متابعة الاخبار الجديدة لهذا المشروع من هنا.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق