لمَ لا يقفز المُستخدمون من سفينة ويندوز 7 المثقوبة حتى الآن؟!



why-users-arent-migrating-from-windows7

لقد ناقشنا في الماضي القريب مدى أهمية الترقية إلى ويندوز 10، حيث توقفت مايكروسوفت عن دعم ويندوز 7 مِما يعني أنه من الخطر الاستمرار في استخدامه الآن، على الرغم من ذلك لا يزال الناس يستخدمون ويندوز 7 حتى هذه الساعة! في حين أن الناس بدأوا يستخدمون ويندوز 10 أكثر، لكن لما لا يزال بعض الناس يحتفظون بويندوز 7 على أجهزتهم؟

كم عدد الأشخاص الذين لا يزالون يستخدمون ويندوز 7؟


لحسن الحظ هناك طريقة لمعرفة عدد الأشخاص الذين يستخدمون ويندوز 7 دون الحاجة إلى سؤال الجميع، تجمع Net Market Share المعلومات والبيانات في مخطط سهل القراءة على موقعها، فإن ألقينا نظرة خاطفة على مُخطط الاستخدام يمكنك أن ترى أن نظام التشغيل ويندوز 10 المُسيطر.

حيث يُستخدم ذلك الأخير بنسبة 48.29% حتى تحرير هذه التدوينة، بينما يحتوي ويندوز 7 على معدل استخدام 32.77% وهو إحصاء مدهش نظرًا لأن ويندوز 7 سيحتفل بعيد ميلاده الحادي عشر هذا العام، إلا أن ويندوز 8.1 لديه 3.98% فقط من حصة الاستخدام.

كم تحتاج الشركات والأشخاص للهجرة؟


كان ويندوز 7 نظام تشغيل متينًا، في الماضي عندما كان نظام التشغيل ويندوز 7 لا يزال نظام التشغيل الجديد سعت الشركات إلى الحصول على فرصة لاستخدامه في أعمالها، جاء ويندوز 8 لكنه لم يذهل رواد الأعمال بما فيه الكفاية، على هذا النحو استمروا في العمل مع ويندوز 7 في شركاتهم.

الآن بعد رحيل ويندوز 7 وإلفاء الدعم تحتاج الشركات إلى الانتقال إلى ويندوز 10 لكن الأمر ليس بهذه البساطة بالنسبة لهم على عكس الأفراد، بدلاً من ذلك يبدو الأمر أشبه بتفكيك لبنة البناء بالطوب ثم نقلها جميعًا إلى موقع مختلف، كمثال تستخدم خدمة الرعاية الصحية البريطانية NHS ويندوز 7 على ثلث أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم وترحيلهم ليس بالأمر السهل!

ويندوز 10 أكثر من كافِ بالنسبة للبعض


هناك أيضًا أسباب شخصية لعدم قيام الناس بالقفزة النوعية هذه، عادة ما ترتبط بالعديد من الأسباب من بينها كيفية عمل ويندوز 10 والتي تختلف سلبًا عن ويندوز 7، يُعتبر دفع التحديث القوي لنظام ويندوز 10 بمثابة إيقاف رئيسي لبعض الأشخاص الذين يفضلون تثبيت التحديثات بالسرعة التي تناسبهم، بالنظر إلى سجل ويندوز 10 الحافل بالتحديثات الضعيفة فمن الذي يمكن أن يلومها؟

على هذا النحو يجب على مايكروسوفت العمل بجد من أجل كسب ثقة هؤلاء المُستخدمين الأوفياء لويندوز 7، فإن لم يكن الأمر كذلك واستمرت الشركة في سياستها الغريبة فقد يصبح هؤلاء المستخدمون أكثر ميلًا لاستخدام نظام التشغيل ماك أو لينكس المجاني والمفتوح المصدر بدلاً من ويندوز البائس المُعاني!

أخيراً، هل ستبقى النافذة مفتوحة أم ستوصد؟


على الرغم من أن ويندوز 7 سيصل إلى عيد ميلاده الحادي عشر لا يزال الناس متمسكين به، بغض النظر عما إذا كان ذلك بسبب اللوجستيات التجارية أو التفضيل الشخصي فهناك الكثير يمنع الناس من الهجرة إلى ويندوز 10، هل تعتقد أن التمسك بنظام التشغيل ويندوز 7 فكرة سيئة؟






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق