هل مازلت تسأل عن كيفية الترويج لموقعك التجاري؟ أدخل هذا المقال واعمل بمافيه




إنه من البدهي أن مواقع التجارة عبر الشبكة الدولية صارت حجر الزاوية لكل نشاط مهني إلاأن هذه المواقع ومنها كوبونات نون  وكوبونات هنقرستيشن متطلبة شيئا من الترويج والدعاية ليعلم الناس بشأنها وليدركوا وجودها. فإن الإنشاء المتكامل لموقع تجاري والاكتفاء بإدراج تصميماته الجمالية ليس كافيا قط لإنجاح المشروع وجلب المبيعات الرابحة إذ ينبغي أن نضيف عددا من الخصائص التي تساعد على انتشار الموقع وارتفاع صيته.

إنا نعلم أن الشبكة الدولية طريقة فاعلة لوصول مشروعاتنا ومنتجاتنا إلى فئات عديدة من العملاء المحتملين واللذين يجوبون المواقع بصفة يومية ويفضلون الشراء عبرها دون تبديد وقتهم الثمين وجهدهم النفيس، لكن كيف سنحيط هؤلاء علما بحضور موقعنا بقوة وبقدرته على المنافسة؟ إن الإعلانات وخاصة، تلك التي يشاهدها المستهلكون وهم يتصفحون مواقع التواصل الاجتماعي والتي يدخل إليها مئات الآلاف من الأفراد يوميا ممايعني أن الإعلان الواحد قد يراه عشرات الآلاف منهم واللذين قد يرغب بعضهم فى الشراء الفعلي؛ هذه الإعلانات ورغم أنها تستهلك أموالنا، مصدر حقيقي للترويج للموقع وتنمية تصنيفه.

تدبر كيفية الترويج للموقع قبل بناء علامتك التجارية وإنشاء المحتوى


لتدير نشاطا تجاريا ناجحا عبر الشبكة، ينبغي أن تقوم بصياغة خطة عمل تبين خلالها كافة النشاطات الترويجية التي تريد القيام بها. ولأن المحتوى نافذة موقعك التي ينظر عبرها كل زائر له، فإنك مطالب بجعله بالغ الإقناع بحيث يشعر العميل برغبة ملحة فى الشراء وتجربة المنتج المدرج أمامه.

وإنه من الأهمية بمكان تهيئة مناخ يحدث بداخله شيئ من التفاعل الإيجابي مابين العملاء والمنتجات. فإن المستهلكين وزوار المواقع التجارية عامة مستحسنون التفاعل مع صفحات هذه المواقع وذلك، بمطالعة روابط خارجية ومشاهدة صور المنتجات وماشابه ذلك.

ليس الترويج للموقع هدفه نشر اسمك بل، الفائدة الجمعية
تتسم المواقع التجارية عبر الشبكة بكونها منصة تتيح أمام الجميع شراء مايحلوا لهم من منتجات والتمتع بمايتطلبون من خدمات بجانب، تبادل الآراء والمقترحات ولذلك، تنتفي سمة الفردية عن هذه المواقع إذ أنها بنيان عام يهدف إلى تحقيق صالح مشترك يخلوا من التوحد والانعزال وهذا مانستطيع ملاحظته جليا عند تصفح المواقع الشاملة تخفيضات كوبونات نون وصفقات كوبونات هنقرستيشن. ولكي يكون موقعك ملائما للجميع، فإن هناك أمورا تستطيع فعلها لجعل الموقع ماتعا ومصدرا لإثراء عقول متصفحيه؛ من بينها نشر خبراتك عبر سلسلة من المقالات المرفقة بمدونة موقعك.


إن هذا النشر بالغ الفعالية لأنه يدعوا الزوار إلى الاستمرار أطول وقت فى مطالعة محتويات المقالات. وكلما كان المحتوى شيقا وله صلة بهدف الموقع ونشاطه، تزايد الإقبال وتصاعدت الرغبة لدى الكثيرين فى جعل موقعك ملتقي مفضلا ينهلون منه كلما أرادوا. ويمكنك كذلك، البحث عن مدونات تتناول موضوعات ذات صلة بنشاطك التجاري ومن ثم، تسجيل عضويتك بها والمشاركة بالمناقشات لكن دون الإعلان بصورة صارخة عن موقعك. فإنك وعندما تناقش وتظهر اهتماماتك، ستحظي بعضوية متقدمة تتيح لك إدراج روابط منتجات وخدمات موقعك التجاري ومن ثم، تستطيع توجيه أنظار زوار هذه المدونات ليتعرفوا بموقعك وليتمتعوا بمايقدمه لهم.

كن مشاركا واهدف للتبادل

ممايوصي به خبراء التجارة عبر الشبكة الدولية قيام مالك الموقع بالبحث عن المواقع التي تعمل بذات نشاط موقعه. ويكون البحث بغرض إكمال هذه المواقع لمنتجات وخدمات موقعه بحيث يتواصل بذاته مع مدراء هذه المواقع مقترحا عليهم تبادل الروابط؛ هم يضعون روابط موقعك بين صفحات مواقعهم مقابل إدراجه لروابط مواقعهم بصفحات موقعه.

إن هذا الإجراء بالحيوي كما أن جدواه متحققة وممتدة الاستمرارية لكن ينبغي أن يختار مالك الموقع التواصل مع المدراء المتفهمين واللذين لن يجدوا غضاضة فى تبادل الروابط. فإذا نجح فى التعاقد مع بعضهم، سيلحظ أنه يقضي نصف الوقت الذي كان يستغرقه فى عمله وينال ضعف الإنتاجية فى آن واحد.

الدوريات الإخبارية وبرنامج Google AdWords
يمكنك إرسال دوريات إخبارية إلى عناوين البريد الشبكي لعملاء موقعك اللذين قاموا بتسجيل بياناتهم به. هذا سيساهم فى توليد المزيد من دفق الزيارات وسيجعل مبيعاتك تتضخم باطراد. ومن البرامج التي يري الكثيرون أنها مصدر لمضاعفة الزيارات بمواقعهمGoogle AdWords  والذي يبدوا بمثابة وسيلة مرنة تكفل لمواقع التجارة حصولها على رواج تفاعلي يدوم لعدة سنوات.

من الجدير بالإشارة إليه ونحن فى ختام مقالتنا أن جمعك لخطتك الترويجية كما الإعلانية معا قبل البدء فى تدشين موقعك بجانب، استغراقك وقتا كافيا للتفكر فى كيفية تقديم خدمات استثنائية يتميز بها الموقع وينشئ لذاته مزية تنافسية؛ هذا الجمع والتفكر سبيلاك المؤكدان لتعزيز نجاح مشروعك واستحواذه على أكبر حصة فى نطاق عمله العام.  




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق